النجاح لا يأتي من فراغ, و من أجل النجاح و الإستمرار به لابد من مقومات لذلك. نحن في شركة الواحة للمواشي نفتخر بأننا من الشركات الرائدة في مجال تجارة المواشي و إدارة المسالخ, و لكن نجاح الشركة لايتوقف عند ذلك المجال و حسب بل يمتد إلى مجالات أخرى تضيف إلى قوة و قدرة الشركة على الإستمرار و النمو و المنافسة في السوقين المحلية و العالمية. من ضمن تلك المقومات تعدد الشركات العاملة في مجالات أخرى و التي تحت إدارة شركة الواحة للمواشي و تعدد و قوة المشاريع و عقود التوريد التي تنفذها الشركة.

الشركات التابعة لشركة الواحة للمواشي:

  • مؤسسة الطويلة للمواشي: هي مؤسسة تعمل أيضا في مجال تجارة و توريد المواشي و تعتبر من الشركات الرائدة في ذلك المجال.
  • تموين باك لتجارة المواد البلاستيكية: هي شركة متخصصة في تجارة المواد البلاستيكية و الورقية من أدوات الأكل و الشرب و منتجات التغليف و التعبئة و خلافه.
  • الواحة العالمية للخدمات البحرية: و مقرها مدينة أبوظبي و هي شركة متخصصة تعمل في مجال الوكالات الملاحية و أيضا في بيع و شراء و إدارة السفن.
  • ياس للملاحة – دبي: مقرها مدينة دبي و هي شركة متخصصة تعمل في مجال الوكالات الملاحية و إدارة السفن.
  • المركز الوطني البيطري – سلطنة عمان: تم إفتتاحه في 15/6/2014 في منطقة البريمي في سلطنة عمان و يهدف إلى فحص الماشية القادمة من سلطنة عمان إلى دولة الإمارات ظاهريا و مجهريا و إصدار الشهادات الصحية اللازمة لها.
  • كربون للمقاولات العامة: هي شركة متخصصة في مجال البناء و الصيانة العامة.

عقود التوريد و المشاريع التي أنجزت من قبل الشركة :
نحن في شركة الواحة للمواشي نفخر بكوننا من الموردين الرئيسيين للمواشي في دولة الإمارات و ذلك بفضل ثقة مستهلكينا الغالية بنا. تلك الثقة التي لم تأتي من فراغ و لكنها نابعة من جودة الماشية التي نقوم ببيعها و توريدها و ذبحها في المسالخ التي نقوم بإدارة عمليات الذبح بها, حيث أننا ندير عمليات الذبح في العديد من المسالخ الخاصة ببلدية مدينة أبوظبي و كذلك جهاز الرقابة الغذائية التابع لإمارة أبوظبي و بلدية مدينة العين. كما لنا العديد من العقود مع إدارة أعمال و قصور الشيوخ و العديد من المطاعم و صالات الأفراح. و لا يقتصر نشاطنا على ذلك و حسب بل يمتد إلى مجالات أخرى مساندة للحكومة حيث أننا نساهم بقوة منذ عدة سنوات في تنفيذ المشاريع الخيرية داخل الدولة للهلال الأحمر الإماراتي مثل مشروع الأضاحي و كذلك جمعية حفظ النعمة.